السلامة ......أولا......safety....first

أهلا.....ومرحبا بكم...
كل ما تبحثون عنه في الجودة والسلامة عندنا
.تفضلو بزيارتنا
والتسجيل بمنتدانا


منتدي علوم السلامة والصحة المهنية وتامين بيئة العمل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
مصر أتغيرت واحنا كمان ان شاء الله هنتغير
مصر....اولا
الهم ولي امورنا خيارنا و لا تولي امورنا شرارنا
مواضيع مماثلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Risk assessment Guideline
الأربعاء يوليو 30, 2014 12:13 am من طرف adam72

» المواصفات القياسية للسلامة فى السيارة والطريق (كتاب )
الخميس يوليو 24, 2014 11:31 am من طرف نادى الريان

» Introduction to Health and Safety in Construction - Second Edition
الثلاثاء يونيو 03, 2014 4:31 pm من طرف Mustafa1971

» جميع ملفات النيبوش هنا......
الثلاثاء يونيو 03, 2014 1:38 pm من طرف Mustafa1971

» إستراحة الجمعة : مطوية ( معلومات عن فصائل الدم ) ...
السبت مايو 31, 2014 1:03 am من طرف جمعة محمد سلامة

» Electrical Safety Code Manual
الأربعاء مايو 28, 2014 8:28 pm من طرف ahmedelsadany

» التلوث الضوضائي ... أنواعه وأثره على البيئة والإنسان
الثلاثاء مايو 13, 2014 10:15 pm من طرف جمعة محمد سلامة

» مقاطع فيديو ( الإسعافات الأولية ) ....
الإثنين مايو 12, 2014 11:41 pm من طرف جمعة محمد سلامة

» إستراحة الجمعة : مطوية ( طفايات الحريق ... لاندامة في وسائل السلامة ) ...
الجمعة مايو 09, 2014 11:13 pm من طرف جمعة محمد سلامة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
احمد جلال
 
مصطفى حافظ محمد الجندى
 
جمعة محمد سلامة
 
تامر عبدالله شراكى
 
mohamedaboalbanat
 
M_abdallah
 
ahmed ragab
 
aymanalbasheir
 
mohamedsous
 
ايمن حسين
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
شاطر | 
 

 تقييم الاثر البيئي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد جلال
Admin


عدد المساهمات: 510
تاريخ التسجيل: 20/11/2010
العمر: 42
الموقع: safety.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: تقييم الاثر البيئي   الجمعة ديسمبر 31, 2010 6:59 am

[size=12]تقييم الاثر البيئ وأهميته

1. مقدمة
يتجه مفهوم حماية البيئة إلى الحفاظ على الأنظمة البيئية وحمايتها من التلوث منمختلف المصادر التي أصبحت تكون مشاكل عديدة ومتعددة و تؤدي إلى تدهور الأنظمةالبيئية ومواردها كما يتجه هذا المفهوم إلى حماية البيئة من الاستنزاف أوالانقراض.
على الرغم من الأهمية التي يحتلها هذا المفهوم فان ثمة اتجاهات قد استجدت علىواقع حماية البيئة انطلاقاً من دراسة المشكلات البيئية خاصةً تلك المتعلقة برصدوتقييم المشاريع التنموية والصناعية أو الحيوية الأخرى ذات العلاقة بتلبية متطلباتواحتياجات الحياة على الأرض والتي ربما تتحول هي الأخرى إلى مصدر من مصادر إنتاجمشكلات بيئية أخرى تعمل على تلويث الأنظمة البيئية المختلفة كالماء والهواء والتربةو في استنزاف مواردها الطبيعية مثل الماء والطاقة.
وعلى هذا النحو تبرز العلاقة بين البيئة والتنمية وهي العلاقة التي أدت إلىتوافق بينهما بعد تعارض وهو ذلك التوافق الذي تم بين الأخصائيين البيئيينوالتنمويين انطلاقاً من مفهوم التنمية المستدامة فبعد أن اعتبر الأخصائيين فيالتنمية إن المبالغة في الاهتمام بالبيئة قد يكون من شأنه إعاقة حركة التنمية وحصرنموها اتضح لهم فيما بعد أن مراعاة الاعتبارات البيئية يدخل في إطار متطلباتالتنمية خاصة بعد أن امتدت المشكلات البيئية إلى إعاقة حركة التنمية والإضراربمواردها التي يعتمدون عليها في العمليات التنموية وبالتالي تجب مراعاة تلكالاعتبارات البيئية في خططهم ومشاريعهم التنموية من خلال ما أصبح يعرف بمفهوم تقييمالأثر البيئي للمشروعات، و تقييم الأثر البيئي (Environmental Impact Assessment EIA) يجب أن تتم فيه مراعاة الظروف البيئية في المشاريع حتى لا تنتج عنها أضراربالموارد و الأنظمة في الحاضر أو في مترتباتها المستقبلية .

2. ما هو تقييم التأثيرات البيئية؟
يمكن القول أن بداية عملية التقييم البيئي قد بدأت منذ بداية السبعينيات من القرن الماضي في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والحق أن منهجية التقييم البيئي في الدول المتقدمة تعتبر جزءاً من عملية التخطيط وصناعة القرار بشأن التدخل أو النشاط أو المشروعات التنموية المقترحة، وبناءاً على الآثار البيئية للمشروع أو التدخل يتم اتخاذ القرار إما بتنفيذ المشروع أو وقف المشروع أو تعديله، وذلك سواء أكان المشروع أو التدخل حكومياً أو كان المشروع خاصاً بالقطاع الخاص ولقد تطورت عملية تقييم الآثار البيئية حتى شملت جميع النواحي الفنية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية وذلك بالتزامن مع اتجاه المشروعات التنموية نحو الاستدامة.
إن تقييم الأثر البيئي للمشروعات هو دراسة المشروع ودراسة التوقعات والتنبؤاتبالتأثيرات المحتمل حصولها من جراء إنشاءه وخاصة تلك المشاريع الكبيرة مثل المشاريعالصناعية الضخمة ومشاريع إنتاج الطاقة لاسيما المحطات الكهربائية وغيرها.. وفي مثلهذه المشاريع يجب أن يراعى فيها أمور بيئية عدة منها التلوث البيئي الذي قد يحدثهالمشروع وكذا عمليات التخلص من النفايات والمخلفات ومعالجتها و أيضا علاقة المشروعبالموارد الطبيعية مثل الماء والكهرباء وبالتالي معرفة كمية ما سيستهلكه المشروع منهذه الموارد والى أي مدى سيكون تأثير ذلك على المصادر الطبيعية وعلى المنشاتالسكنية والحيوية المجاورة له أو تلك المتواجدة في نفس المحيط.

كما يجب أن يشمل دراسة التأثيرات البيئية والمعالجاتوالأساليب التي يمكن بواسطتها الحد أو التخفيف من المشكلات البيئية المتوقعة وصياغةالمشروع بحيث يكون متلائماً مع البيئة المحلية، وهذا مرتبط بجانب التلوث كما هيالحال بالنسبة لاستهلاك الموارد البيئية الطبيعية إذ أن التلوث والاستنزاف وجهانلعملة واحدة في الإضرار البيئي، ويعتبر اعتماد المشاريع التنموية متلازماً مع تقريرالأثر البيئي أمر قد اتبعته العديد من البلدان الصناعية والمتقدمة في فترات زمنيةسابقة حيث سنت لذلك القوانين والتشريعات واتخذت الإجراءات اللازمة المتعلقة بوضعالاعتبارات البيئية في المشاريع التنموية ودمج تقييم التأثيرات البيئية ضمنالمشاريع انطلاقاً من وعي حكومات تلك البلدان بإمكانية حدوث أثار جانبية سلبية منالمشاريع الصناعية مما تطلب جعل تقرير تقييم الأثر البيئي للمشروعات شرطا قانونياًعند منح تراخيص إقامة المشاريع التنموية خصوصاً الصناعية والكبرى منها.
3. تعريف تقييم الأثر البيئي
هناك تعريفات كثيرة لتقييم التأثيرات البيئة أبسطها أنها دراسة للتأثيرات التى قد تحدث للبيئة نتيجة إنشاء وتشغيل مشروع معين بالإضافة الى دراسة التأثيرات التى قد تحدثها البيئة المحيطة للمشروع عليه. وتعرف اللائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة التقويم البيئي للمشروع بأنه الدراسة التي يتم إجراؤها لتحديد الآثار البيئية المحتملة أو الناجمة عن المشروع والإجراءات والوسائل المناسبة لمنع الآثار السلبية أو الحد منها وتحقيق أو زيادة المردودات الايجابية للمشروع على البيئة بما يتوافق مع المقاييس البيئية المعمول بها .
4. أهداف عملية التقييم البيئي
تتعدد وتتنوع الأهداف التي تقع من وراء عملية تقييم الآثار البيئية من أهداف مباشرة وأهداف بعيدة المدى ويمكن حصر هذه الأهداف فيما يلي:
· ضمان حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ عليها بما في ذلك الجوانب المرتبطة بصحة الإنسان وذلك من آثار التنمية التي تفتقد إلى السيطرة عليها وذلك بما يشمل أو يتضمن عملية الارتقاء بالنوعية البيئية العلمية بأهمية حماية البيئة وضرورة المحافظة عليها دون تدهور أو استنزاف لتظل دوماً قادرة على إعالة الحياة.
· تحقيق درجة من المتابعة والمراقبة البيئية المستمرة لمشروعات التنمية بما يؤمن مسيرة هذه المشروعات ويحول دون انحرافها عن الخط البيئي الذي حدد لها وهو الخط الآمن الذي يضمن نجاحها واستمراريتها.
· تحسين عملية صناعة اتخاذ القرار من خلال توضيح الرؤية آنياً ومستقبلاً بكل المردودات البيئية خاصة الضارة منها أمام المخططين وصناع القرار بما يمكنهم من اتخاذالإجراءات واقتراح البدائل المناسبة أو التعديلات المطلوبة لتفادي هذه المردودات خاصة في مرحلة إعداد الخطة.
· إيجاد نوع أو درجة من التوازن بين البيئة ومشروعات التنمية لتحقيق المصلحة المشتركة والمتبادلة بينهما وذلك على اعتبار أنهما وجهان لعملة واحدة
· ضمان تحقق تنمية اقتصادية متواصلة تلبي حاجات الوقت الحاضر دون الانتقاص من قدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها الخاصة ويعتبر ذلك هو الهدف بعيد المدى لعملية تقييم الآثار البيئية
ولا يعتبر تقييم التأثير البيئى مجرد طلب إضافى يستنفذ وقت المستثمر وماله وإنما هو أداة إدارية تهدف إلى تعزيز منافع التنمية الاقتصادية فى ذات الوقت الذى تصان فيه صحة الإنسان والموارد الطبيعية والبيئية بصفة عامة. وبتطبيق عملية تقييم التأثير البيئى فإن الإجراءات تضمن أخذ الأبعاد البيئية فى الاعتبار فى عملية اتخاذ القرار وتكشف عن أى أضرار خطيرة قبل وقوعها، كما تمنع حدوث تعطيل أو تكاليف إضافية قد تنتج عن المشاكل البيئية غير المتوقعة التى قد تحث عند مرحلة التشغيل.
5. أهمية تطبيق نظام التأثير البيئى للأطراف المعنية
كما سبق الإشارة فى الجزء السابق فإنه يتضح ان عملية تقييم التأثير البيئى تهدف إلى خروج المشروعات المقترحة بشكل يضمن عدم تأثر البيئة من جراء تنفيذ هذه المشروعات مع الحفاظ على العائد الإقتصادى والإجتماعى المرجو منها فى البداية حيث تتيح دراسة التأثيرات البيئية:
‌أ) دراسة كل البدائل المقترحة للمشروع (الموقع – التكنولوجيا المستخدمة- المواد الخام إلخ...)
‌ب) توقع التأثيرات البيئة للمشروع بالإضافة إلى مخاطر البيئة على المشروع
‌ج) معرفة مزايا المشروع البيئية والاقتصادية
‌د) أخذ بدائل الحد من الملوثات والمخاطر فى الاعتبار عند بداية التخطيط للمشروع
إن كل الدراسات السابقة والخبرة الفعلية فى العديد من دول العالم تؤكد أن أخذ الاعتبارات البيئية فى تخطيط وتنفيذ المشروعات فى مرحلة مبكرة فى دورة حياة المشروع توفر الكثير من المال والوقت لكل الأطراف سواء صاحب المشروع أو الجهة المعنية والمرخصة أو جهاز البيئة المسئول عن توفير بيئة سليمة وصحية للإنسان. وهناك أمثلة عديدة يمكن ذكرها فى هذا المجال.
ومن المهم أن يرى صاحب المشروع مكانه فى البيئة بشكل واضح. فإنه إذا قام بإحداث تلوثاً للبيئة أو إهداراً لمواردها فإنه أيضاً سوف يتأثر من جراء ذلك لأنه يعيش فى نفس البيئة وليس بعيداً عنها. كما أنه يجب أن يرى موقعه كمستثمر وأنه يستطيع أن ينفذ مشروعاً يدر عليه ربحاً مادياً ويستطيع به أن يساعد فى توفير فرص عمل كما أنه بالإضافة إلى ذلك يستطيع أن يحمى البيئة ومكوناتها ويؤدى دوراً فعالاً فى تقليص حجم التلوث من خلال وعيه بأن يخرج مشروعه متوافقاً مع المعايير البيئية الصحيحة ومع القوانين المنظمة. وهنا تجدر الإشارة إلى إنه من مصلحة صاحب المشروع المقترح أن يخرج مشروعه إلى حيز التنفيذ بعد أخذ النواحى البيئية فى الحسبان حيث أن ذلك سوف يضمن له استمرارية المشروع وتفادى الغرامات والخسائر الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن مخالفة القوانين البيئية.
6. التأثيرات البيئية
وتشمل هذه التأثيرات البيئية علي الآتي:
‌أ- التأثيرات على الموارد الطبيعية.
‌ب- التأثيرات على الحياة البيولوجية.
‌ج- التأثيرات الاجتماعية.
‌د- التأثيرات الاقتصادية.
‌ه- التأثيرات السياسية (إن وجدت).
وتتباين الآثار البيئية حسب:
§ النوع والطبيعة
§ الحجم
§ المدى
§ التوقيت
§ النطاق
§ التيقن
§ الارتجاع
§ الأهمية
7. الآثار المتوقعة على الموارد الطبيعية
فيما يلى قائمة توضح الآثار البيئية الرئيسية التى قد تنتج عن بعض المشاريع
الموارد الطبيعية :

§ زيادة معدل استغلال الموارد الطبيعية .
§ استنزاف الموارد الغير متجددة .
الهواء :

§ زيادة انبعاثات ملوثات الهواء .
§ انتشار الإشعاعات الذرية والكهرومغناطيسية .
§ انتشار الروائح الكريهة .
§ تغيرات فى ديناميكية الهواء .
§ الانبعاثات الضارة .
المياه :

§ صرف المخلفات فى القنوات و المجارى المائية المفتوحة .
§ تغيرات فى توزيع القنوات المائية .
§ إعاقة وانسداد مأخذ المياه ( الري ) .
§ إعاقة مسارات مياه الفيضان .
§ رمى الحيوانات النافقة فى المجارى المائية .
§ انتشار الطحالب وتغيرات سلبية فى نوعية المياه .
§ التعارض مع شبكات الصرف الحالية .
§ تغيرات فى حركة ونوعية المياه الجوفية .
§ الملوثات الخطرة التى تصرف فى القنوات المائية .
التربة ( شكل وطبوغرافية الأرض ) :

§ توازن ميول جوانب التربة .
§ حدوث إحلال للتربة .
§ تأثير على المزارع الفريدة النوعية .
§ تغيير فى طبوغرافية التربة والقنوات والمجارى .
§ تعديل فى الخصائص الطبيعية المتميزة للأرض .
§ التسبب فى نحر التربة .
§ تغيرات فى خصوبة التربة .
§ تغيرات فى ملوحة التربة .
§ حدوث انتقال للأيونات السامة والمعادن الثقيلة .
§ إمكانية حدوث تسربات خطرة داخل التربة .
‌أ- الآثار على البيئة البيولوجية

الحياة النباتية ( فلورا )

§ تغييرات فى إنتاجية وتنوع المحاصيل الموجودة .
§ إمكانية انقراض الفصائل النباتية النادرة .
§ استحداث أنواع جديدة من الفصائل النباتية .
§ تهتك فى جذور النباتات .
§ إزالة الأشجار .
§ ترسب ملوثات من الهواء المحيط على الغطاء النباتي .
§ تحسين الخدمات الزراعية .
الحياة الحيوانية ( فونا )

§ انخفاض فى أنواع الفصائل النادرة ( المهددة بالانقراض ) .
§ تواجد فصائل جديدة من الكائنات الحيوانية .
§ إعاقة أو تغيير مسارات حجرة الكائنات الحيوانية .
§ تغييرات فى الأنواع السمكية .
§ أثار انخفاض جودة المياه على الكائنات الحية الدقيقة .
§ تشجيع صيد الحيوانات .
‌ب- الآثار الاجتماعية والاقتصادية

§ إعادة التوزيع السكاني .
§ تغيير فى قوانين تملك الأرض .
§ تغيير فى أسعار الأراضي .
§ تحسين فى الخدمات والأنشطة الترفيهية والسياحية .
§ التكامل بين المجموعات الدينية والطائفية المختلفة .
§ توفير فرص عمل جديدة .
§ توقف او إعادة هيكلة الأنشطة القائمة .
§ تأثيرات على النفقات المحلية وخدمات البنية الأساسية .
§ تأثير على العمالة الموسمية.
الطاقة

§ زيادة استهلاك الكهرباء .
حركة المرور والانتقال

§ تحسين الترابط بين القرى .
§ تحسين خدمات الطوارئ .
§ زيادة تدفق المرور من المناطق الخارجية و خلق أنشطة جديدة .
§ زيادة مخاطر المرور على المشاه .
§ تغييرات فى مسارات وحركة السكان المحليين .
§ حوادث السيارات .
الخدمات العامة والمرافق

§ تحسين خدمات إطفاء الحرائق .
§ تحسين الانتقال والوصول للمدارس والجهات الحكوميين .
§ زيادة الطلب على الوقود والغاز .
§ زيادة الضغط على شبكات إمداد المياه .
§ زيادة الضغط على أنظمة الصرف وشبكات صرف مياه الأمطار .
صحة الإنسان

§ ظهور بعض الأمراض الجديدة .
§ زيادة التعرض للأمراض المستوطنة .
§ انتشار القوارض والحشرات .
§ الوصول للخدمات الطبية .
المخلفات الصلبة والخطرة

§ توفير مقالب وأماكن للتخلص من المخلفات الصلبة .
§ نقل وتخزين والتخلص من المخلفات الصلبة و إعادة التدوير.

المنظر العام

§ تغييرات فى المنظر العام .
§ تأثيرات ضارة على المنظر العام .
الآثار على المباني التاريخية والثقافية

§ زيادة المرور فى المناطق التاريخية .
§ تأثيرات سلبية على المباني التاريخية نتيجة تسرب السوائل الملوثة .
الآثار الناتجة عن الضوضاء

§ زيادة معدلات الضوضاء.
§ تأثيرات غير مرغوب لموجات الضوضاء.
§ تأثيرات سلبية نتيجة الضوضاء المستمرة .
الاستدامة

§ التحكم في الجودة وتوكيد الجودة .
§ تدهور جودة المواد وتحللها .
§ صيانة دورية .
§ تغير في تصرفات الأهالي وأشكال الانتفاع .
§ تغير في تصرفات وحركة الأهالي المحليين .
§ مدي التعرض للحوادث .

‌ج- معايير التأثيرات السياسية

§ التحكم في الأمن .
§ تكامل الجماعات العرقية والدينية المختلفة .
§ الرضاء الاجتماعي .
§ مساندة الأهالي ومشاركتهم .
§ تضارب مع الخطط المحلية .
§ بناء الثقة في القيادات المحلية .
§ تحقيق المساواة بين الأجناس .
§ شفافية المعلومات .

8. تصنيف المشروعات الصناعية والتنموية
صنفت المشروعات المختلفة طبقا للائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة بناء على مستوى التأثيرات المتوقعة عن هذه المشاريع إلى ثلاث فئات مختلفة من إجراءات تقييم التأثير البيئى. ويعتمد تصنيف المشروعات على المبادئ الرئيسية التالية:
§ نوعية النشاط الذى تمارسه المنشأة
§ طبيعة وحجم النشاط المراد القيام به ووجود المشاريع المماثلة بالموقع أو بمواقع مشابهة
§ مدى استنزاف المنشأة للموارد الطبيعية وخاصة الأراضي الزراعية والثروات المعدنية.
§ موقع المنشأة وطبيعة البيئة المحيطة بها والمجمعات السكانية القريبة .
§ نوعية الطاقة المستخدمة.

وتنقسم المشاريع وفقا للإجراءات المتبعة الي التالي :
أولا : مشاريع الأشخاص :
حيث تقوم الجهة المرخصة بتصنيف المشروع المطلوب الترخيص له حسب دليل تصنيف المشاريع الصناعية والتنموية الصادر عن الجهة المختصة، وتحديد نوعية الفئة التي يتبعها المشروع بناء على ذلك التصنيف. ومن ثم تتلقى ( حسب تصنيف المشروع ) الجهة المختصة من الجهة المرخصة أو من الجهة القائمة على تنفيذ المشروع أو من أحد المكاتب الاستشارية المؤهلة من الجهة المختصة أو أحد مراكز البحوث أو الجهات المعتمدة من الجهة المختصة التقرير البيئي لمراجعته وإبداء الرأي فيه.



ثانياً : مشاريع الجهات العامة والمعنية والمرخصة
حيث تقوم الجهة العامة أو المعنية أو المرخصة المالكة أو المنفذة أو المشغلة للمشروع بالتنسيق مع الجهة المختصة لتحديد الفئة التي يتبع لها المشروع، وتحديد نوعية الفئة التي يتبعها المشروع بناء على ذلك التصنيف. ومن ثم تتلقى ( حسب تصنيف المشروع ) الجهة المختصة التقرير البيئي لمراجعته وإبداء الرأي فيه.
وتشمل الفئات الثلاثة التى تصنف تحتها المشروعات الي الآتي:
أ- الفئة الأولى : المشاريع ذات التأثيرات البيئية المحدودة
يشمل هذا التصنيف المنشآت والمشروعات ذات الآثار البيئية الضئيلة التي لا يتوقع منها تأثيرات بيئية سلبية ملموسة وفى هذه الحالة يجب على مقدم المشروع استيفاء استمارة المعلومات لمشاريع الفئة الأولي من قبل أحد المختصين البيئيين وإعداد تقرير مبدئي مبسط عن المشروع. وهي تشمل المشاريع ومنها :
§ مصانع النسيج والملابس الجاهزة التي لا تتضمن معدات صباغة وتقع في المناطق الصناعية.
§ مصانع منتجات المطاط والبلاستيك التي تعتمد على التسخين إلى ما دون انبعاث الغازات الضارة (كانبعاث غاز الفيوران من تسخين خام P.V.C.) الواقعة داخل المناطق الصناعية .
§ مصانع تجهيز وتعبئة الأغذية والمشروبات المختلفة وتقع داخل المناطق الصناعية
§ مصانع تفصيل وحياكة الجلود والأحذية والشنط والتي لا تتضمن أي أعمال دباغة وتقع داخل المناطق الصناعية .
§ التوسعة البسيطة لخطوط الطاقة بما لا يزيد عن 10% من إجمالي الأطوال .
§ توسعة الطرق القائمة بما لا يزيد عن 15% من الامتداد أو التوسيع .
§ تعديل أو توسعة رصيف بحري قائم بحيث إلا يتضمن أي تلويث أو تجريف مؤثر للموقع
§ التوسع في منشآت الري والصرف بما لا يزيد عن 10% منها .

ب- الفئة الثانية : المشاريع ذات التأثيرات البيئية الهامة
وهي تشمل المشاريع التي يمكن أو يتوقع أن تحدث بعض الآثار البيئية المهمة مما قد يتطلب إعداد تقرير تقويم بيئي محدد متعلق بجزئيات بيئية أو فنية معينة بالإضافة الي استيفاء استمارة التقييم البيئي المبدئي لمشاريع الفئة الثانية الرسومات المتعلقة بتصاميم المشروع والكتلوجات الخاصة بالأجهزة والمعدات وتتضمن هذه المشاريع :
§ مصانع الصلب والحديد ومسابك المعادن غير الحديدية التي يقل إنتاجها عن 150 طن/يوم .
§ مصانع المعالجة والجلفنة والطلاء للحديد والمعادن لأقل من 25 طن مشغولات /يوم .
§ أعمال المحركات وورش الماكينات ومصانع المواسير ومصانع الغلايات .
§ تصنيع وتجميع السيارات والمركبات .
§ مصانع الزجاج .
§ مصانع الطوب والحراريات والسيراميك والخزف والبورسلين .
§ صناعة الكيماويات والأدوية ومواد الطلاء والمنظفات والصمغ بطاقة أقل من 25طن/يوم .
§ وحدات التحجير والتكسير ومصانع وخلاطات الإسفلت ومصانع الخرسانة الجاهزة
§ خلط وتعبئة المنتجات الكيماوية خارج المناطق الصناعية .
§ مصانع الورق والكرتون .
§ أعمال الصباغة للمنسوجات لأقل من 10طن/يوم .
§ مصانع المنسوجات والغزل والسليلوز الواقعة خارج المناطق الصناعية .
§ مصانع المطاط والبلاستيك الواقعة خارج المدن الصناعية .
§ مصانع تجهيز وتعبئة الأغذية والخضراوات لأكثر من 1000طن/سنة .
§ مجازر وملاحم المواشي والطيور .
§ المشاريع الخاصة بتربية الدواجن اللاحمة أو إنتاج الأمهات أو مجازر الدواجن لأقل من 20000طائر في الدورة .
§ أعمال الدباغة لأقل من مليون قدم مربعة سنويا أو 750 جلد حيوان يومياً .
§ مصانع تجهيز الأسماك والمنتجات البحرية لأكثر من 1000طن /سنة .
§ مشاريع تصنيع وإنتاج الأعلاف .
§ مواقع ومستودعات تخزين الكيماويات غير البترولية .
§ مصانع الجلود والشنط والأحذية التي لا تحوي دباغة والواقعة خارج المدن الصناعية .
§ منشآت ومواقع أعمال التدوير وإعادة الاستخدام للمخلفات الصناعية والنفايات البترولية .
§ مشاريع خطوط أنابيب البترول البحرية أو البرية لأقل من 50 كم .
§ مستودعات تخزين البترول أو الغاز أو المنتجات البترولية (بخلاف محطات الوقود) لسعة أقل من 15000متر مكعب .
§ محطات الطاقة الحرارية لأقل من 30 ميجاوات .
§ خطوط نقل الطاقة ومحطات التحويل .
§ المستشفيات الجديدة أو الموسعة .
§ مصانع الأدوية والكيماويات الطبية .
§ إنشاء الطرق المزدوجة التي تقل عن 50 كم ولا يشمل ذلك الطرق السريعة والأنفاق والكباري وسكك الحديد .
§ توسعة وتعديل الطرق القائمة بما لا يزيد عن 15% .
§ المشاريع الزراعية .
§ مشاريع المزارع السمكية .
§ التوسعات والتعديلات لأقل من 10% لمشاريع الري والصرف وشبكاتها .
§ مطاحن الحبوب والغلال .

ج- الفئة الثالثة : وتشمل المشاريع ذات التأثيرات البيئية الخطيرة
وهي المشاريع التي يتوقع عن إنشائها أو/ وتشغيلها آثارا سلبية حادة على الإنسان والبيئة مما يتطلب إعداد دراسة شاملة لتقييم التأثيرات البيئية لها من خلال أحد المكاتب الاستشارية المؤهلة من الجهة المختصة أو أحد مراكز البحوث أو الجهات المعتمدة من الجهة المختصة بإعداد دراسة تقييم التأثيرات البيئية للمشروع حسب الإرشادات العامة لإعداد دراسات تقييم التأثيرات البيئية للمشاريع الصناعية والتنموية وبالتنسيق مع الجهة المختصة في إعداد الدراسة ، وتتضمن هذه القائمة :-
· مصانع الصلب وحديد الزهر التي تزيد طاقتها الإنتاجية عن 150طن/يوم .
· المصانع التي تقوم بالطلاء الكهربائي لمختلف المشغولات والتي تزيد طاقتها عن 25 طن/يوم .
· مصانع الإسمنت .
· استخراج المعادن .
· الصناعات الكيماوية البتروكيماوية الكبرى كصناعة السماد والمنتجات البترولية والأدوية وغيرها
· ومصانع البويات والطلاء والمنظفات التي تنتج اكثر من 50 طن/يوم .
· مصانع المبيدات .
· مصانع إنتاج لب الورق الكبرى .
· أعمال صباغة المنسوجات لأكثر من 10 طن/يوم .
· أعمال الدباغة لأكثر من مليون قدم2 في السنة .
· مسابك الرصاص .
· مصانع تكرير الزيوت النباتية والحيوانية وغيرها .
· أعمال التنقيب والاستخراج وتنمية حقول البترول والغاز .
· إنشاء خطوط أنابيب تحت البحر أو في البر لأكثر من 50 كم .
· وحدات فصل ومعالجة البترول والغاز.
· مستودعات تخزين البترول أو منتجاته لسعة أكثر من 15000م3 .
· منشآت تكرير النفط .
· مصانع البتروكيماويات .
· محطات الطاقة لأكثر من 30 ميجاوات .
· محطات الطاقة النووية .
· محطات وقرى الطاقة الشمسية .
· محطات وخطوط نقل الطاقة الدولية عبر الدول .
· محطات تحلية المياه المالحة .
· أنظمة النقل الضخمة كالكباري ومترو الأنفاق وخطوط السكك الحديدية والطرق السريعة والطرق العادية (لأكثر من 50 كم) .
· المطارات المدنية والعسكرية .
· الموانئ وتوسعاتها من أرصفة ومساحات وغيره .
· المنتجعات والمشاريع السياحية قرب البيئات الحساسة والمناطق الأثرية والمحميات والمجمعات السكنية وشواطئ البحر .
· مشاريع الري وشبكات الصرف الصحي العامة أو توسعاتها بما في ذلك السدود.
· محطات المعالجة لمياه الصرف .
· مصبات نواتج محطات المعالجة لمياه الصرف إلى البحر أو الأودية .
· مشاريع إنشاء المدن والمناطق الصناعية النموذجية .
· مشاريع التنمية والمخططات العمرانية و توسعاتها ومجمعات الإسكان العام
· المجمعات الموحدة للكسارات والخلاطات الإسمنتية والإسفلتية بالمدن والمحافظات .
· المنشآت البلدية العامة لمرادم النفايات المنزلية ومناطق رمي المخلفات المنزلية السائلة (في حالة عدم وجود محطات معالجة بالمنطقة) .
· مشاريع التخلص من النفايات الطبية ( النقل والتجميع - تقنيات - مرادم )
· مشاريع معالجة النفايات المنزلية ومرامي البلدية العامة .
· منشآت التخزين والمعالجة والتخلص من النفايات السامة والخطرة .
9. إرشادات إعداد دراسة تقويم التأثيرات البيئية

أولا- تقديم للمشروع
ثانيا- وصف المشروع وأغراضه
* أهدافه
* الحاجة منه
* مما يتكون المشروع ( المرافق في الموقع والملحقة بالمشروع مثل محطة تنقية المياه ، محطة تحلية المياه ، محطة الطاقة الكهربائية ، الإسكان...)
* مراحل إنشاء المشروع
* القوى العاملة اللازمة لتنفيذ المشروع (الحد الأدنى- الحد الأقصى)
* القوى العاملة المشغلة للمشروع ( الحد الأدنى - الحد الأقصى)
* البدائل والاختيارات

ثالثا- وضع البيئة المحيطة بالمرفق؛ وتشمل التالي
* جودة الهواء
* التربة وطبقات الأرض
* علم المحيطات
* المياه السطحية والجوفية
* البيئة البرية (نباتية، حيوانية)
* البيئة البحرية ( نباتية، حيوانية)
* استخدامات أرض الموقع المختار وما حوله من أراضي
* ملكية الأرض ( المالك الأصلي،..

رابعا- التقويم البيئي ويشمل
* تحديد التأثيرات العامة المحتملة للمشروع مع أيجاد البدائل
* تحديد الأثيرات الجوهرية من المشروع
* تحليل التأثيرات على :
* جودة الهواء
*البيئة الطبيعية للبحر والساحل
* المياه السطحية والجوفية
* البيئة الحيوانية والنباتية
* استخدامات الأراضي والعمران
* المجمعات السكنية
* المنظر الجمالي العام
* غيرها
خامسا- تقويم التأثيرات الجوهرية
* ترتيبها حسب تأثيرها على المصادر الطبيعية
* تقدير نسبة الضرر على المنطقة ومدى إمكانية اتساعه
* العمر الافتراضي للمرفق
* دراسات تخفيض التأثيرات المتوقعة
جمعها م/ أحمد السيد الشوادفى
مهندس جودة وبيئة
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safety.forumegypt.net
 

تقييم الاثر البيئي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» دورة تقنيات تقييم مستويات اداء العمل والمكافآت المرتبطة بالأداء (Protic For Training )

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلامة ......أولا......safety....first ::  ::  :: -